قصص قصيرة

قصة جحا والقاضي الذكي | من طرائف جحا

تحكي قصتنا أنه ذات يوم كان جحا يتجول في السوق ويشتري بعض الأشياء، فجاء رجل من خلفه وضربه كفاً على خده، فالتفت إليه جحا وأراد أن يبادله الضرب، ولكن الرجل اعتذر بشدة قائلا: إني آسف يا سيدي، فقد ظننتك فلاناً، ولكن جحا لم يقبل هذا العذر وأصر على محاكمته، ولما علا الصياح واشتدت حدة الكلام بينهما، اقترح الناس أن يذهبا إلى القاضي ليحكم بينهما.

قصة جحا والقاضي الذكي
قصة جحا والقاضي الذكي، قصص جحا، طرائف جحا

قصة جحا والقاضي الذكي

ذهب جحا وغريمه إلى القاضي وصادف أن ذلك القاضي يكون قريباً للجاني، ولما سمع القاضي القصة غمز لقريبه بعينه (يعني لا تقلق فسأخلصك من هذه الورطة)، ثم أصدر القاضي حكمه بأن يدفع الرجل لجحا مبلغ 20 ديناراً عقوبة على ضربه، فقال الرجل: ولكن يا سيدي القاضي ليس معي شيئا الآن، فقال القاضي وهو يغمز له أذهب واحضرها حالاً، وسينتظرك جحا عندي حتى تحضرها، فذهب الرجل وجلس جحا في مجلس القاضي ينتظر غريمه ليحضر المال، ولكن طال الانتظار ومرت الساعات ولم يحضر الرجل، ففهم جحا الخدعة وعلم من خلال غمزات القاضي لغريمه أنهما يعرفان بعضهما البعض، فماذا فعل جحا، قام وتوجه إلى القاضي وصفعه على خده صفعة طارت منها عمامته، وقال له: إذا أحضر غريمي الـ20 ديناراً فهي لك.

الدروس المستفادة من قصة جحا والقاضي

الظلم ظلمات يوم القيامة، وإذا حكمت بين الناس أو اثنين متخاصمين فلابد من الحكم بالعدل، حتى وإن كان أحدهما قريب منك، وأيضاً من ردة فعل جحا فمن الممكن كان أن يعفو عن الرجل تنفيذاً للعفو عند المقدرة، وتعد قصة جحا والقاضي هي قصة مثيرة للاهتمام، وهي من نوادر جحا المضحكة، وتعد قصص جحا من القصص الجميلة والمفيدة سواء أكانت قصص قصيرة مضحكة، أو قصص مصورة أو غيرها من قصص جحا التي يحب فراءتها الصغير والكبير.

الوسوم

طارق أحمد

مهندس كهرباء أعمل خبرة بمجال التدوين والكتابة منذ أكثر من عامين، أحب الإطلاع والقراءة ومعرفة كل ما هو جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق