قصص الأنبياء

قصة سيدنا إبراهيم مختصرة | قصص الأنبياء في القراَن

نقدم لكم اليوم قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام، وهي إحدى قصص الأنبياء المعروفة والمشهورة والمتوارثة، ومنها نستفيد بعبر ومواعظ كثيرة، منها التضحية في سبيل الله بأعز ما نملك ومواجهة الظالم ودفع الظلم والكثير من المعاني الجميلة والعظيمة، ولد سيدنا إبراهيم عليه السلام في بابل في العراق، وسيدنا إبراهيم عليه السلام هو العاشر في شجرة النسب من نوح عليه السلام، ولآزر ثلاثة أبناء هم إبراهيم وناحور و الابن الثالث هو هاران والد النبي لوط عليه السلام، وهناك آراء وأقاويل مختلفة حول تاريخ ولادة سيدنا إبراهيم عليه السلام ولكن جميعها يدور في الفترة ما بين 2324-1850 ق.م، إبراهيم الخليل هو نبي الله، وهو من الأنبياء الذين أخذ الله منهم ميثاقاً غليظاً، وهو أحد أولي العزم الخمسة نوح وإبراهيم وموسى وعيسى ومحمد بترتيب بعثهم، وعاش نبي الله إبراهيم في قوم يعبدون الكواكب والنجوم، وذلك في عهد نمرود بن كنعان، ولم يكن يرضيه ذلك، بل أحس بفطرته أن هناك إلهاً أعظم وقوة أكبر من كل ذلك، حتى هداه الله واصطفاه برسالته، وكانت زوجة سيدنا إبراهيم السيدة سارة.

قصة سيدنا إبراهيم مختصرة

كان أول من دعاه سيدنا إبراهيم إلى ترك الأصنام وعبادة الله هو أبيه آزر، كما أنكر إبراهيم على قومه عبادة الأصنام، وقد كاد إبراهيم لأصنام قومه و حينما خرجوا إلى عيدهم حطمها، حتى يبين لهم أن هذه الأصنام لا تنفع ولا تضر ولا تستطيع حتى الدفاع عن نفسها فهي حجارة، وحينما رجع قومه عرفوا بأن إبراهيم عليه السلام هو الذي فعل ذلك بآلهتهم، فقاموا بوضعه في النار فدعا إبراهيم عليه السلام ربه فأمر الله النار أن تكون برداً وسلاماً على إبراهيم ونجاه الله منها، وبعدها قرر إبراهيم عليه السلام الهجرة مع زوجته سارة وابن أخيه لوط الذين لم يؤمن أحد سواهما من المدينة ولم يسلما من أذى الكفار من قومه، فذهب إلى فلسطين بالقرب من قرية أربع وهناك نشأت مدينة الخليل التي تحتوي على الحرم الإبراهيمي، والتي يعتقد بأن نبي الله إبراهيم قد دفن فيها بعد ذلك، ثم بعد ذلك هاجر إبراهيم عليه السلام إلى مصر بسبب القحط في فلسطين، وهناك تزوج من السيدة هاجر، وأنجب منها إسماعيل عليه السلام وسنه كان يقارب التسعين سنة تقريباً، أمّا السيدة سارة فقد أنجب منها إسحاق، وكلاهما من الأنبياء، وتوفي سيدنا إبراهيم عليه السلام وله من العمر مائتي سنة.

قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام مكتوبة ومختصرة
قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام مكتوبة ومختصرة

قصة سيدنا إبراهيم مع النمرود

انتشرت قصّة سيّدنا إبراهيم عليه السلام مع قومه وتحدّث النّاس عنها ووصل خبره إلى الملك، فقرر الملك النّمرود أن يحضره إليه وتواجها معاً، وحاول النمرود أن يجادل إبراهيم في دعوته: فسأله الملك: من هو ربّك؟ فقال إبراهيم مجيبًا: {ربّي الذي يحيي ويميت} فقال الملك: {أنا أحيي وأميت}، وأمر الملك جنوده بإحضار رجلين من المساجين، فأمر بقتل أحدهما ولكن ترك الآخر، ثمّ نظر فقال الملك: {أنا أحيي وأميت} قتلت رجلاً، وتركت الآخر على قيد الحياة، فقال له إبراهيم عليه السلام: {فإنّ الله يأتي بالشمس من المشرق فأتِ بها من المغرب} فسكت النّمرود واعترف بعجزه وقلة حيلته أمام سيّدنا إبراهيم عليه السلام.

قصة سيدنا إبراهيم مع ابنه إسماعيل

كبر سيدنا إسماعيل عليه السلام وأصبح شاباً يساعد أبيه ويذهب معه في كل مكان، وذات يوم رأى سيّدنا إبراهيم في منامه أنّه يذبح ابنه، وبما أنّ رؤيا الأنبياء حقٌّ امتثل سيدنا إبراهيم عليه السلام إلى أمر الله تعالى ورضي بقضاء الله، وذهب إلى ابنه إسماعيل، فقص عليه ما حدث في الرؤيا فقال له إسماعيل: “يا أبت افعل ما تؤمر ستجدني إن شاء الله من الصابرين”، وبالفعل باشر إبراهيم عليه السلام بتنفيذ ما أمره الله -تعالى- به وأراد أن يذبح ابنه، قام بوضع ابنه على الأرض، والتصق جبين إسماعيل بها، وهمّ إبراهيم عليه السلام بذبح ابنه، ولكنّ السكين لم تقطع وتنحر رقبة سيّدنا إسماعيل، وحينها جاء الفرج من عند الله، بنزول الملك جبريل بكبش فداء لإسماعيل عليه السلام، قال تعالى: (وفديناه بذبح عظيم) فجاءت سنّة الذبح والنّحر والّتي أصبحت سنّة للمسلمين كافّة حتى يومنا هذا، حيث يؤديها المسلمون في الحج عند البيت الحرام، وكذلك بقية المسلمين في أيّام عيد الأضحى، كانت هذا سرد مختصر لواحدة من أروع قصص الأنبياء قصة نبي الله إبراهيم عليه السلام.

الدروس المستفادة من قصة نبي الله إبراهيم

  1. الدعوة إلى الله عز وجل.
  2. الهجرة والجهاد في سبيل الله.
  3. الصبر عند المصائب وتحمل الأذى.
  4. التوكل على الله والأخذ بالأسباب.
  5. التقرب إلى الله والصلاة في حاله الخوف.
  6. الاستغفار بعد العبادات.
  7. من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه.
الوسوم

طارق أحمد

مهندس كهرباء أعمل خبرة بمجال التدوين والكتابة منذ أكثر من عامين، أحب الإطلاع والقراءة ومعرفة كل ما هو جديد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق