قصص الأنبياء

قصة سيدنا إسماعيل كاملة والدروس المستفادة منها

نقدم لكم اليوم قصة سيدنا إسماعيل كاملة وهي من قصص الأنبياء العظيمة التي تبرز معاني التضحية والامتثال لأمر الله -تعالى وإسماعيل عليه السلام ابن النبي إبراهيم -عليه السلام- من زوجته هاجر، وهو أكبر أبناء النبي إبراهيم، وهو جد الرسول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، تزوج النبي إبراهيم -عليه السلام- من هاجر أم إسماعيل وذلك بطلب زوجته سارة حيث كانت عاقر، وكبرت هي وإبراهيم ولم يرزقوا بأبناء، فأرادت أن تسعد إبراهيم فطلبت منه الزواج من هاجر التي كانت جارية عند سارة، حملت هاجر بإسماعيل في أرض الخليل في فلسطين وأنجبته هناك، ففرح نبي الله إبراهيم عليه السلام فرحاً كبيراً، فأصابت الغيرة قلب سارة، فأخبر الله نبيه إبراهيم بأن يذهب هو والسيدة هاجر وابنهما إسماعيل إلى مكة.

قصة سيدنا إسماعيل عليه السلام مختصرة
قصة سيدنا إسماعيل عليه السلام مختصرة

قصة سيدنا إسماعيل عليه السلام

ذهب سيدنا إبراهيم والسيدة هاجر وابنهما إسماعيل إلى موضع بناء الكعبة، وكان وقتها المكان فارغ تماماً، لا يوجد به أحد وجاء أمر الله بأن يتركهم إبراهيم هناك ويعود إلى الشام، نظرت هاجر حولها يميناً ويساراً لتستكشف المكان الذي يخلو من اي شكلٍ للحياة، فقالت لزوجها: (أتتركنا هنا في هذا الوادي؟)، لكنها علمت أن إبراهيم مأمور من ربه فلم تغضب ورضيت بقضاء الله، ظلت هاجر تنظر في كل اتجاه لعلها تجد بئر ماء أو طعام أو أي شيء، لكنها لم تجد شيء، ظلت هاجر تنتقل بين جبل الصفا وجبل المروة سبع مرات، تعبت هاجر فلم تجد شيئاً ثم ذهبت لطفلها وحدث وقتها معجزة جاء جبريل وضرب الأرض وخرج منها ماء بئر زمزم، ظلت هاجر تشكر الله على نعمته وأخذت تسقى طفلها، بينما هم كذلك مر عليهم ركب يمني حاشد من قبيلة تدعى جرهما، يرون من بعيد أن الطير تحوم من حول المكان الذي يوجد به هاجر فيوقنون أن به ماء ويقصدونه، ويتمنون المقام به ويستأذنون هاجر في الإقامة معها فتأذن.

رؤيا الذبح

كبر إسماعيل واصبح يروح ويغدو مع أبية ويساعده في شؤون الحياة، وكان علي صغر سنه يحترم والده ويطيعه، مرت الأيام وأراد الله أن يمتحن إبراهيم الخليل امتحاناً قاسياً فقد أمرة بذبح ولده وتكرر الأمر ثلاث مرات في ثلاث رؤى يؤكد بعضها بعضاً، فقال لولده:

فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى ۚ قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ ۖ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) صدق الله العظيم.

أطاع نبي الله إسماعيل والده فلم يغضب، فكان يعلم أن والده نبي وان الرؤيا التي رآها وحي وأمر من الله عز وجل، وبدأ إبراهيم يضحي بولده لله ويضحي الولد بنفسه لله طاعة لأمره وإخلاصاً لإيمانه، ولكن الله ناداه:

فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَن يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا ۚ إِنَّا كَذَٰلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَٰذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) صدق الله العظيم.

وفاة سيدنا إسماعيل عليه السلام

شب سيدنا إسماعيل عليه السلام وتزوج من امرأة من القبائل المجاورة، وبعد زمن جاء إبراهيم ليرى ابنه إسماعيل ويرى حاله وكيف أصبح، وقال له أن الله يأمرني أن ابني هنا بيتاً ليتعبد الناس فيه وأريدك أن تساعدني فيه، وعلى الفور قام إسماعيل عليه السلام بمساعدة سيدنا إبراهيم وكان يناوله الحجارة حتى أكتمل بناء البيت، جاء جبريل بالحجر الأسود ليضعه إبراهيم داخل بيت الله الحرام، وأصبح سيدنا إسماعيل رسول للقبائل التي حول بئر زمزم، ولد لإسماعيل عليه السلام من زوجته الثانية وهي السيدة بنت مضاض الجرهمي اثنا عشر ولدًا ذكرًا، وعرب الحجاز كلهم ينتسبون إليه، مات عليه الصلاة والسلام في مكة المكرمة بعد أن أدى رسالة ربه، ودفن عليه السلام قرب أمه هاجر في الحجر، وقيل: كان عمره عند موتة مائة وسبعًا وثلاثين سنة صلوات الله وسلامه عليه.

الدروس المستفادة من قصة نبي الله إسماعيل

  1. الدعاء إلى الله عز وجل لأنه سبحانه هو المنجي من كل ضيق أو كرب.
  2. الدعاء بأن يبارك رب العزة لك في ذريتك.
  3. الحرص على اختيار الزوجة الصالحة.
  4. التأدب والتهذب عن الدعاء.
  5. طاعة الله عز وجل.
  6. الحرص على بر الوالدين.
الوسوم

طارق أحمد

مهندس كهرباء أعمل خبرة بمجال التدوين والكتابة منذ أكثر من عامين، أحب الإطلاع والقراءة ومعرفة كل ما هو جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق