قصص الأنبياء

قصة سيدنا سليمان كاملة ومكتوبة

نحكي لكم اليوم قصة سيدنا سليمان كاملة ومكتوبة وهي قصة شيقة وجميلة للأطفال، وهي من قصص الأنبياء الجميلة والمفيدة، والتي بها حكم ومواعظ كثيرة، سليمان هو ابن النَبي داوود عليهما السلام، هو أحد أعظم ملك مملك بني اسرائيل، حيث كان ملكاً حكيماً عظيماً، يعتقد أن سليمان عليه السلام قد عاش في الفترة ما بين 970 ق.م حتى 931 ق.م وتوفى عن عمر 52 عام، أعطى الله سبحانه وتعالى لسيدنا سليمان عليه السلام مزايا فريدة لم تعطى لنبي ولا لرسول من قبل، حيث فهمه الله لغة الطير، ووهبه الله المقدرة على التحكم بالكثير من المخلوقات والكائنات كالإنس والجن، كذلك كانت له المقدرة على التحكم بالرياح تسير حيث يريد بأمر الله، غير أن الله -تعالى- وهب لسيدنا سليمان عليه السلام القدرة على لين النحاس والحديد.

قصة سيدنا سليمان كاملة
قصة سيدنا سليمان كاملة

قصة سيدنا سليمان كاملة ومكتوبة

ذات يوم كان نبي الله سليمان يسير بجيشه من الجن والإنس، فسمع صوت نملة تنصح زميلاتها وتحذرهم أن يبتعدوا عن طريق جند سليمان وذلك خوفاً من أن يحطمهن الجيش دون أن يرونهم، فسمع سليمان عليه السلام قول تلك النملة والحوار الذي دار بينها وبين باقي النمل، فتبسم نبي الله سليمان عليه السلام من قولها، وشكر ربه على ما وهبه من فهم كلام الحيوانات والطيور وجميع المخلوقات، كان سيدنا سليمان عليه السلام يتفقد جنده باستمرار، ولكنه لاحظ ذات مرة غياب الهدهد دون علمه وإذنه، فأقسم على تعذيبه نظراً لفعلته تلك، ولكن حينما أتى الهدهد برر تأخره بأنه رأى قوماً يعبدون الشمس وكان يتقصَّى أخبارهم، ووصفهم له وصفاً دقيقاً.

قصة سيدنا سليمان والهدهد

اقترح الهدهد على سيدنا سليمان الحل بأسلوبٍ لبقٍ مهذب، وفي الحال بعث سيدنا سليمان عليه السلام كتاباً إلى ملكة سبأ ليرى هل كان الهدهد صادقاً في ادعائه أم لا، وقد تضمّن الكتاب دعوة قوم سبأ إلى الإيمان بالله، والخضوع لأمر سليمان، فأخذت ملكة سبأ كتاب سليمان فقرأته ثمّ جمعت وزراء مملكتها وأكابر قومها وشاورتهم، فأشاروا عليها بقتال سليمان وعدم الركون له، إلا أن ملكة سبأ كان لها رأي آخر، فقالت لهم سوف ارسل له هدية، هذه الهدية هي قافلة كبيرة محملة بالذهب والفضة والمجوهرات، وكل ما يهنأ به الإنسان، فإن كان نبياً كما يزعم فإنه لن يقبل بهذه الأموال، وإن كان من أهل الدنيا فتسكته هذه الأموال، وبالفعل قامت بلقيس بارسال الهدية مع قوةٍ من رجالها، وكانت حتى إذا وضعوا تلك الجواهر والنفائس بين يدي سيدنا سليمان رفضها، وأظهر عدم حاجته لها، ثم توعد مملكتهم بإرسال جنودٍ لا قِبل لهم بها حتى يخرجهم من بلادهم صاغرين، فعاد رسل ملكة سبأ وأخبروا بما حصل لهم، ووصفوا لها قوته وعظمة ملكه ونيته الوشيكة على غزو مملكتهم، فبعثت حينها إليه تخبره بأنها ستقدم إليه وتنزل تحت إمرته بعد أن تنظر إلى ما يدعو إليه، وسارت نحو سليمان عليه السلام برفقة جيش عظيم، ولما علم سليمان عليه السلام بقدومها إليه، أمر رجاله بتشييد قصرٍ لها.

قصة سيدنا سليمان مع بلقيس

أراد سليمان عليه السلام أن يأتي بعرش بلقيس إلى قصره حتى ترى مظاهر قوة سليمان وعظمة ما وصل إليه ملكه، وليكون جلوسها في الصرح دليلاً على نبوته، فأمر سيدنا سليمان عليه السلام جنوده وخواصه بأن يأتوه بعرش ملكة سبأ بأقرب فترة ممكنة، فتطوع عفريت من الجن على إحضاره بمدةٍ قصيرة، فوعده جند من جنوده بأن يأتيه بالعرش قبل حتى أن يغمض جفنه ويذهب ببصره بعيداً، وكان كما قال حيث ظهر عرش ملكة سبأ بعظمته وما به من حلي أمام سليمان، أمر سليمان -عليه السلام- جنوده بتغيير بعض المعالم في عرش ملكة سبأ ليمتحنها هل تعرفه أم لا.

فلما نظرت إليه قالت كأنه هو، وهذا من غزارة فهمها، حيث استبعدت أن يكون هو فكيف بعرشها الذي تركته في قصرها محاطاً بالحرس والأبواب المؤصدة والجنود، ويبعد في المسافة عن مكان وجود سليمان، بأن يكون هنا فجأة وأمام سليمان عليه السلام وبهذه الفترة، فأرضية العرش بلورية، والأسماك تجري من تحته بصورةٍ إبداعية، وهو يشبه عرشها إلى حدٍ كبير، فلما سألها سليمان عنه قالت: كأنه هو لأنها استبعدت أن يكون هو عرشها فعلاً، فلما تيقنت ملكة سبأ أنّ ذلك عرشها وعلمت بصدق نبوة سليمان آمنت به وتبرأت مما كانت تعبد هي وقومها، وتوفي نبي الله سليمان وهو متكئ على منسأته يراقب عمل الجن المسيرين بأمره والموجودين لخدمته، فلم يعلم الجن بوفاته حتّى جاءت دابة الأرض -كما ورد في القرآن الكريم- وأكلت منسأته فهوت المنسأة وهوى جسد سليمان العظيم على الأرض، فعرف الجن بوفاته وعرفوا أنه مات منذ زمن، والله -تعالى- أعلم.

الوسوم

طارق أحمد

مهندس كهرباء أعمل خبرة بمجال التدوين والكتابة منذ أكثر من عامين، أحب الإطلاع والقراءة ومعرفة كل ما هو جديد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق